منظمة التعاون الإسلامي

أمين التعاون الإسلامي: التراث الحضاري والثقافي للقدس مهدد في ظل غياب عمل دولي فعّال لحمايته

المنامة (يونا) – قال الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور يوسف بن احمد العثيمين، إن العالم الإسلامي أمام تحديات كبيرة تستهدف هويته الثقافية وتهدد ذاكرته الحضارية، مدفوعة بأجندات معادية لكل ما هو إسلامي، داعيا دول منظمة التعاون الإسلامي إلى التصدي لهذا الواقع ومواجهته، وإثبات أنهم أمة ذات رسالة عظيمة أثبتت إنسانيتها وشموليتها، وأنهم قادرون على الإسهام والإبداع ومسايرة التحولات العالمية، وعازمون على العمل على مواصلة الاسهام في تقدم الحضارة الإنسانية. وأضاف العثيمين في كلمة ألقاها في حفل افتتاح الدورة الاستثنائية للمؤتمر الإسلامي لوزراء الثقافة اليوم الخميس في المنامة، أن التراث الحضاري والثقافي للقدس مهدد في ظل غياب عمل دولي فعّال لحمايته والتصدي لمحاولات إسرائيل لطمسه وتهويده. وأشار إلى أن منظمة التعاون الإسلامي، إدراكا منها لهذا الواقع الخطير، وضعت في مقدمة أولوياتها الاهتمام بالفكر والثقافة لدورهما في بناء العقول وتعزيز العلاقات القائمة على احترام كرامة الإنسان، وترسيخ قيم العدالة الاجتماعية، ومبادئ الاعتدال والوسطية والتسامح ونبذ التطرف والكراهية والتعصب. وأشاد الأمين العام بما حققته البحرين من إنجازات في مجال حماية التراث التاريخي العربي والاسلامي، مما أهلها لنيل عضوية لجنة التراث العالمي التابعة لليونيسكو، منوها باعتماد اليونسكو 18 نوفمبر من كل عام يوما عالميا للفن الإسلامي بناء على مبادرة من هيئة البحرين للثقافة والآثار . ودعا الأمين العام الى تفعيل المبادرات التي اقترحتها الأمانة العامة رغبة وإسهاما منها في تفعيل العمل الثقافي المشترك، مثل مهرجان منظمة التعاون الإسلامي، وإنشاء منصة للحفاظ على التراث الثقافي في العالم الإسلامي، والمشاركة في اجتماع فريق الخبراء الحكوميين المفتوح العضوية لدراسة مشروع إنشاء جائزة منظمة التعاون الإسلامي للإنتاج السينمائي وبحث فكرة إطلاق مهرجان للسينما. (انتهى) ص ج

أخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Skip to content