الأحد 12 صفر 1443 - 14:09 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 19-9-2021
باريس (يونا) - قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان: إن فرنسا تعتبر أنها في "أزمة" مع الولايات المتحدة وأستراليا، بعد أن ألغت كانبيرا صفقة غواصات بعدة مليارات من الدولارات، ما دفع باريس لاستدعاء سفيريها من البلدين.
وقال لودريان في تصريح مساء أمس لقناة تلفزيون فرانس 2 : "حقيقة إننا لأول مرة في تاريخ العلاقات بين الولايات المتحدة وفرنسا نستدعي سفيرنا للتشاور، هو تحرك سياسي خطير يظهر مدى حدة الأزمة اليوم بين بلدينا وأيضا مع أستراليا".
وأضاف:  "لقد كانت هناك ازدواجية وازدراء.. لا يمكنك التعامل بهذه الطريقة في تحالف".
 وكانت فرنسا استدعت الجمعة سفيريها من واشنطن وكانبيرا احتجاجاً على اتفاق أمني ثلاثي ضم أيضاً بريطانيا تسبب في إلغاء عقد الغواصات مع باريس.
والخميس، أعلن رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون فسخ بلاده عقداً ضخماً بقيمة 90 مليار دولار أسترالي (56 مليار يورو)، أبرمته مع فرنسا في 2016 لشراء غواصات تقليدية. وفضلت كانبيرا عقد شراكة استراتيجية مع الولايات المتحدة وبريطانيا تتضمن بشكل خاص تسليمها غواصات تعمل بالدفع النووي بتكنولوجيا أمريكية وبريطانية بعد إبرام اتفاق أمني ثلاثي.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي