الخميس 24 رمضان 1442 - 15:51 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 6-5-2021
رام الله (يونا) - دانت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، الجريمة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي امس بحق الفتى سعيد عودة (16 عاما) في بلدة أودلا جنوب نابلس، دون أي مبرر أو سبب يذكر، والتي أدت أيضا إلى إصابة فتى آخر كان برفقته.
واستنكرت الوزارة في بيان لها، اليوم الخميس، الاعتداءات الهمجية التي يرتكبها الاحتلال وشرطته وأجهزته المختلفة يوميا بحق أهلنا الصامدين في حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة، والتي أدت أمس إلى إصابة عدد من المواطنين بجروح متفاوتة، تم توثيقها على مسمع العالم وبصره، ما يعبر عن مدى تفشي ثقافة وعقلية الكراهية والعنصرية والقتل والتنكيل لدى الاحتلال ومراكز صنع القرار فيه.
واعتبرت الخارجية، أن مواصلة الاحتلال جرائمه ضد الشعب الفلسطيني استخفاف بالقانون الدولي والقانون الانساني الدولي، واتفاقيات جنيف ومبادئ حقوق الانسان، وفي مقدمتها الحق في الحياة والحركة.
ودعت الوزارة الجنائية الدولية لتحمل مسؤولياتها في هذا الإطار، والإسراع في تحقيقاتها في تلك الجرائم وصولا لمحاسبة ومحاكمة مجرمي الحرب الإسرائيليين.
(انتهى)
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي