Kungiyar Hadin Kan Musulunci

Babban sakataren kungiyar hadin kan kasashen musulmi ya sabunta goyon bayan kungiyar ga al'ummar Palastinu

kaka (UNA) – توجه الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، حسين إبراهيم طه بكلمة الى الدورة السابعة عشرة لاتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي المنعقدة بالجزائر يومي 29-30 يناير 2023، أشاد فيها بما توليه الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية وما يوليه الرئيس عبد المجيد تبون من دعم للعمل الإسلامي المشترك ولقضايا العالم الإسلامي. كما ثمن استضافة البرلمان الجزائري بغرفتيه، مجلس الأمة والمجلس الشعبي الوطني لهذه الدورة التي تنعقد في ظروف إقليمية ودولية بالغة الدقة تتطلب من الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي تعزيز العلاقات والتضامن وتكثيف التنسيق. وأكد على موقف المنظمة الداعم للقضية الفلسطينية، قضية المسلمين المركزية، التي تشهد تطورات خطيرة والتي تستدعي توحيد المواقف ومضاعفة الجهود من أجل استنهاض مسؤولية المجتمع الدولي تجاه وضع حد للانتهاكات الإسرائيلية، وتنفيذ قرارات الشرعية الدولية، وتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، والحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني للقدس ورعاية عملية سياسية متعددة الأطراف لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وتحقيق رؤية حل الدولتين، استناداً إلى قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ومبادرة السلام العربية. كما جدد الأمين العام التأكيد على دعم المنظمة لحق شعب جامو وكشمير في تقرير المصير وحقوق مسلمي الروهنغيا في ميانمار وكافة الأقليات والمجتمعات المسلمة في الدول غير الأعضاء. وأكد دعم المنظمة للسلم والأمن والاستقرار والتنمية في منطقة الساحل وحوض بحيرة تشاد وأفغانستان وليبيا والصومال والعراق واليمن وسوريا والسودان، داعيا إلى الاحتكام إلى الحكمة والحوار في معالجة الخلافات والنزاعات والأزمات. وعبر معالي الأمين العام عن عميق القلق من تصاعد العنصرية وخطاب الكراهية والاسلاموفوبيا في العديد من مناطق العالم، مجددا استنكار المنظمة لما قامت به مؤخرا عناصر من اليمين المتطرف في أوروبا من إساءة الى المصحف الشريف بوصفها ممارسات متطرفة واستفزازية ومثالا للكراهية ومظهرا من مظاهر الاسلاموفوبيا. وأشار إلى مطالبة المنظمة لحكومات الدول المعنية باتخاذ التدابير اللازمة للتصدي لهذه الممارسات. وأكد أن منظمة التعاون الإسلامي ما فتئت تشجع على الحـوار والتفاهـم والتعـاون بين الأديان والثقافات والحضارات وترسيخ قيم التسامح والتعايش السلمي ونبذ الكراهية والتطرف ومكافحة الإرهاب لتحقيق السلم والوئام فـي العالم. كما أشار إلى التحديات التي يمثلها الأمن الغذائي والآثار السلبية لجائحة كورونا والتغيرات المناخية، مذكرا بالجهود التي تبذلها منظمة التعاون الإسلامي لتعزيز التبادل النشط للمعرفة والتكنولوجيا والاستثمار والتجارة وذلك بهدف ضمان تحقيق الأهداف الواردة في برنامج العمل لمنظمة التعاون الإسلامي 2025. وتجدر الإشارة إلى أن وفدا رفيع المستوى من الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي شارك في الدورة السابعة عشرة لاتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي. وتندرج هذه المشاركة في إطار الالتزام بتعزيز العمل الإسلامي المشترك ودعم التعاون بين مجالس الدول الأعضاء.

Labarai masu alaka

Je zuwa maballin sama