Al'adu da fasaha

Darakta Janar na ISESCO a Baghdad: Muna aiki don samar da farfagandar wayewa.

بغداد ( إينا) – انطلقت اليوم السبت في بغداد أعمال المؤتمر النوعي الإسلامي الأول للجان الوطنية في الدول الأعضاء في المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة – إيسيسكو- ، الذي تعقده الإيسيسكو بالتعاون مع اللجنة الوطنية العراقية للتربية والثقافة والعلوم، يومي 28 و29 مارس الجاري تحت شعار بغداد دار السلام والأديان. وتحدث الدكتور عبد العزيز التويجري ، المدير العام للإيسيسكو ، في كلمة في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، عن جهود الإيسيسكو في مجال نشر ثقافة السلام وقيم التعايش والحوار بين الثقافات والحضارات وأتباع الأديان ، مذكرا بأن عظمة الإسلام تتجلى في المقومات الأساس التي وضعها في مجال الفهم والتفاهم بين الأفراد والشعوب، على اختلاف الأديان والأعراق والثقافات. وأشار إلى أنه من التنوع المحمود الدال على الاختلاف الإيجابي والتعدد البناء، تنـوُّعُ الحضارات والثقافات الذي نعمل على تبيان قيمته، تفعيلا للقيم الإنسانية المشتركة بين الشعوب. وأبرز أن هذا المؤتمر يسعى لتحقيق أهداف مشتركة تتمثـل في تبيان مفهوم التسامح والتعايش وقيم الحوار والتفاهم والعلاقة مع الآخر، والتعرف إلى نماذج من الصور الإيجابية في حياة المسلمين. وقال المدير العام للإيسيسكو إن الأمة الإسلامية ابتليت في هذا الزمن العصيب، بظهور تيارات الإرهاب والتطرف، وتنامي روح الطائفية والتشرذم وأكد أن المخربين تمادوا في تدمير تراث أمتنا الحضاري العظيم، الذي صمد عبر العصور مبرزًا جوانب إبداعية من إسهامات شعوب أمتنا في إغناء الحضارة الإنسانية . وأعلن أن من أهداف هذا المؤتمر كذلك السعي المشترك لتدارك أوضاع الأمة الإسلامية ، وذلك بالعمل المحكم والمخلص لبناء جيل جديد قادر على صياغة نهضة حضارية واعية تحافظ على الأصل وتنفتح على العصر. وقد حضر الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الدكتور حيدر العبادي رئيس وزراء العراق، وإيرينا بوكوفا، المديرة العامة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة- يونسكو- وعدد من الوزراء في الحكومة العراقية، والسفراء وممثلي المنظمات الإقليمية والدولية المعتمدة في العراق ، وحشد كبير من السياسيين والأكاديميين. (انتهى) ع م / ح ش

Labarai masu alaka

Je zuwa maballin sama