حج و عمره

رنگ آبی نماد لباس زائران تاجیک است

دوشنبه (إينا) – اعتادت الأسر الطاجيكية، عندما يقترب موسم الحج، الاستعداد والتحضير، لتوديع أفراد الأسر القاصدين بيت الله الحرام لأداء مناسك الحج، فيما يتولى أبناء الأسر الحاجّة دفع تكاليف السفر. وأوضح رئيس قسم العلاقات الدولية وتنظيم الحج في لجنة الشؤون الدينية في طاجيكستان عبد جلال علي زاده، أن الحجاج الطاجيك اتخذوا من اللون الأزرق الذي يرمز إلى أن (طاجيكستان بلد المياه)، لونا خاصا لملابس الحج التي يرتدونها، مشيرا إلى أن الأسر تحرص على توديع الحجاج لدى مغادرتهم والدعوة لهم بحج مبرور وسعي مشكور والعودة إلى أوطانهم سالمين. وبينت لجنة الشؤون الدينية وتنظيم التقاليد والاحتفالات القومية، أن عدد الحجاج الطاجيك تجاوز منذ استقلال البلاد عن الاتحاد السوفيتي عام 1991م، 200 ألف حاج، فيما كان العدد نحو 35 ألف حاج قبل الاستقلال، لافتة إلى أن أكثر من 6 آلاف حاج من طاجيكستان سيتوجهون هذا العام إلى الأراضي المقدسة لأداء مناسك الحج. ويروي مواطنون طاجيك أن الخيول والبغال كانت هي الوسيلة الوحيدة لنقل الحجاج إلى بلاد الحرمين الشريفين مرورا بعدة بلدان أخرى، حيث أدت أول مجموعة من الحجاج الطاجيك فريضة الحج عام 1945م، وكانت تتكون من شخصين. وبعد الاستقلال من الاتحاد السوفياتي تولّت بعض الشركات السياحية الوطنية نقل الحجاج عبر الحافلات مرورا بكل من أوزبكستان وتركمانستان وإيران وسوريا والأردن. وشهد عام 1994م أول مجموعة كبيرة من الحجاج الطاجيك التي غادرت إلى السعودية لأداء الحج، بلغ عددها آنذاك 1800 حاج، منهم 1080 حاجا وصلوا جوا بينما وصلت البقية برا. وأصدرت الحكومة الطاجيكية في عام 2002م قرارا بمنع نقل الحجاج الطاجيك برا، وبدأت شركات الطيران الطاجيكية بنقل الحجاج حتى عام 2014م، حيث شاركتها في نقل الحجاج شركة الطيران السعودية (ناس) وفقا للاتفاقية ذات الصلة الموقعة مؤخرا في هذا المجال. (انتهى) أفشين مقيم / ع ز/ ح ص

اخبار مرتبط

برو به دکمه بالا