السبت 27 شوال 1435 - 01:55 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 23-8-2014
واشنطن (إينا) ـــ أعلنت السلطات الصحية الأمريكية يوم أمس تعافي مواطنين أمريكيين من فيروس الإيبولا، بعد تلقيهما لعلاج بمصل تجريبي باسم "زي- ماب".
ووصف الطبيب المتعافي كينت برادلي شفائه التام من هذا الفيروس بــ "المعجزة"، خلال مؤتمر عقد للإعلان عن ذلك، وقال برادلي : "إنني سعيد جداً لأنني ما زلت على قيد الحياة، ولكوني بصحة جيدة ولعودتي لأسرتي"، بينما قررت المريضة الأخرى نانسي ريتبول التي أخرجت من المستشفى أن لا تقدم أي تصريحات للصحافة.
وقد تم نقل المصابان من ليبيريا إلى أمريكا بواسطة طائرة مزودة بخيمة عزل صحي، وبرفقة طاقم طبي متخصص، 
وقبل خروجهما من المستشفى، خضع كل من برادلي وريتبول إلى فحصين للدم خلال يومين، وكانت نتائج الفحص سلبية، ما يعني الشفاء التام من فيروس الإيبولا، وقد أكد الأطباء الذين أشرفوا على المريضين في مستشفى إمروي الأمريكي بأنهما "لا يشكلان أي تهديد للصحة العامة".
ويعرف فيروس الإيبولا بكونه معدياً وخطراً للغاية، بنسبة وفاة تصل 90 في المائة بين المصابين به، ولا يوجد هنالك طريقة معروفة للعلاج إلى الآن، سوى هذا المصل التجريبي، ويأمل الأطباء الأمريكيون أن يساعد ذلك في منع انتشار المرض القاتل.
(انتهى)                                         إيمان الزويني

جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي