الخميس 23 ذو الحجة 1441 - 19:38 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 13-8-2020
 القاهرة (يونا) - رحب المجلس القومي المصري للمرأة برئاسة الدكتورة مايا مرسى وعضواته وأعضائه، بإعلان الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي أمس، إيداع الكاميرون وثيقة مصادقتها على النظام الأساس لمنظمة تنمية المرأة التابعة للمنظمة، وهو ما يعني استيفاء الحد الأدنى من تصديقات الدول اللازم لدخول النظام حيز النفاذ وبدء المنظمة عملها، التي من المقرر أن تستضيف مصر مقرها الدائم.
         وعبرت مرسى في بيان للمجلس اليوم (تلقى اتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي (يونا) نسخة منه)، عن سعادتها وفخرها باستضافة بلادها لمقر المنظمة الجديدة، مؤكدة أن ذلك يعكس الاهتمام الكبير الذي توليه مصر للمرأة باعتبارها الفاعل الرئيس في عملية التنمية؛ حيث إنها الهدف المنشود الوارد في الاستراتيجية الوطنية لتمكين المرأة 2030. التي أقرها الرئيس عبد الفتاح السيسي، فضلاً عن أن مصر أول بلد على مستوى العالم يطلق استراتيجيته الوطنية للمرأة 2030 في إطار أهداف التنمية المستدامة، ما يؤكد التزامها بتحقيق تمكين المرأة.
    وأوضحت رئيسة المجلس، أن منظمة تنمية المرأة سوف تكون هي المعنية بحقوق المرأة في الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي. مؤكدة أن وجودها هو مطلب ملح وأساس، حيث إنه في ظل وجود كيان رسمي يتحدث باسم المرأة في دول العالم الإسلامي، سوف يعكس مدى تقدمها وتطور أوضاعها وما وصلت إليه من مكانة في المجتمع المسلم، كما أن وجودها يسهم في فتح مجالات التعاون والتنسيق وتبادل الخبرات حول قضايا المرأة بين الدول الإسلامية والمجتمع الدولي، سواء على مستوى الدول أو على مستوى المنظمات الدولية.
وأشادت مرسى بالجهود الحثيثة والدؤوبة للخارجية المصرية طوال السنوات الماضية التي ساهمت في دخول المنظمة حيز النفاذ وبدء عملها واستضافة مقرها الدائم في مصر.
((انتهى))
ح ع/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي