الأربعاء 03 ذو القعدة 1441 - 09:41 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 24-6-2020
جدة (يونا) - رحب مجمع الفقه الإسلامي الدولي التابع لمنظمة التعاون الإسلامي بقرار المملكة العربية السعودية إقامة حج هذا العام 1441هـ بأعداد محدودة جداً من الراغبين في أداء مناسك الحج من مختلف الجنسيات المقيمين داخل المملكة، نظراً لما يشهده العالم من تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد – 19). مؤكدا أن هذا القرار يتفق تمام الاتفاق مع مقاصد الشريعة وحرصها على المحافظة على حماية حياة الإنسان وصحته.
وأشاد مجمع الفقه الإسلامي الدولي، في بيان، بحرص المملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان، على أمن قاصدي الحرمين الشريفين وسلامتهم حتى عودتهم إلى بلدانهم، كما حدث في المواسم السابقة، وحرصها على إقامة شعيرة الحج بشكل آمن صحياً، وبما يحقق متطلبات الوقاية والتباعد الاجتماعي اللازم لضمان سلامة الإنسان وحمايته من مهددات جائحة كورونا، وتحقيقا لمقاصد الشريعة الإسلامية في حفظ النفس البشرية.
وقال المجمع: إن "المملكة العربية السعودية وانطلاقاً من حرصها الدائم على تمكين ضيوف بيت الله الحرام وزوار مسجد المصطفى عليه الصلاة والسلام لأداء مناسك الحج والعمرة في أمن وصحة وسلامة، حرصت منذ بدء ظهور الإصابات بفيروس كورونا وانتقال العدوى إلى بعض الدول على اتخاذ الإجراءات الاحترازية لحماية ضيوف الرحمن بتعليق قدوم المعتمرين والعناية بالمعتمرين الموجودين في الأراضي المقدسة، حيث لقي هذا القرار مباركة إسلامية ودولية لما كان له من إسهام كبير في مواجهة الجائحة عالمياً، ودعم لجهود الدول والمنظمات الصحية الدولية في محاصرة انتشار الفيروس في ظل استمرار هذه الجائحة وخطورة تفشي العدوى في التجمعات والحشود البشرية والتنقلات بين دول العالم وازدياد معدلات الإصابات عالمياً".
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي