السبت 07 شوال 1441 - 02:58 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 30-5-2020
الرياض (يونا) - ناقش رئيس مجلس الوزراء اليمني الدكتور معين عبدالملك، مع وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ مارك لوكوك، التحضيرات والجهود المشتركة لإنجاح مؤتمر المانحين لليمن 2020م، الذي ستنظمه افتراضيا المملكة العربية السعودية والأمم المتحدة الثلاثاء القادم.
وتطرق الجانبان، خلال اتصال هاتفي، اليوم الجمعة، إلى الجهد المشترك لحشد تمويلات وتعهدات المانحين لتغطية الفجوة التمويلية للاحتياجات الإنسانية المتزايدة في اليمن على ضوء المستجدات الأخيرة وبينها وباء كورونا المستجد، وتخفيف معاناة اليمنيين، بما في ذلك تجاوز العراقيل الممنهجة لميليشيا الحوثي الانقلابية في منع وصول المساعدات إلى مستحقيها وما تمارسه من أعمال نهب منظم لها.
واستعرض رئيس الوزراء مع المسؤول الأممي، الوضع الاقتصادي والإنساني وتنصل ميليشيات الحوثي المتكرر كعادتها عن كل الاتفاقات واستمرارها في تعميق الأزمة الإنسانية التي طالت أبناء الشعب اليمني، ومحاربة أي تقدم في مجال تخفيف المعاناة، والدور الدولي المطلوب للضغط على هذه الميليشيات لوضع حد لتصرفاتها الرعناء.
وأشاد الدكتور معين عبدالملك، بمبادرة المملكة العربية السعودية بتنظيم مؤتمر المانحين لليمن 2020م والدور المعول على الأمم المتحدة وشركاء اليمن في التنمية من الدول والمنظمات المانحة في انجاحه وتحقيق الأهداف المرجوة منه في إسناد ودعم الشعب اليمني في الظروف الاستثنائية الراهنة.
من جانبه أكد وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، أن كل النقاط التي طرحها رئيس الوزراء هي موضع اهتمام الأمم المتحدة ووكالاتها المختلفة وسيتم مناقشتها ووضع الحلول لها بالتنسيق مع الحكومة اليمنية. منوها بالجهود التي تبذلها الحكومة اليمنية للتعاطي مع الأوضاع الاقتصادية والإنسانية والتسهيلات التي تقدمها للأمم المتحدة ومنظماتها العاملة في إنجاح أعمالها ومهامها.
وأشار لوكوك، إلى الحرص على إنجاح مؤتمر المانحين لليمن 2020م، والتنسيق مع الحكومة اليمنية لضمان حشد التمويلات اللازمة لتغطية الفجوة التمويلية للاحتياجات الإنسانية.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي