الأحد 24 رمضان 1441 - 15:06 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 17-5-2020
 جدة (يونا) - شهد مقر الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي بمدينة جدة السعودية، اليوم الأحد، تسليم مندوبي كل من بنغلاديش، وأفغانستان، وجيبوتي المنح المالية المخصصة لهم من صندوق التضامن الإسلامي التابع للمنظمة لمواجهة تداعيات جائحة كورونا، وذلك في إطار متابعة الأمانة العامة لمبادرة الصندوق، لمساعدة الدول الأعضاء الأقل نموا عزيزاً لقدراتها في مواجهة جائحة كرونا المستجد وبصفة خاصة في القطاع الصحي.   
سلم المنح مدير المشاريع في الصندوق عبد الرازق محمد، بحضور مساعد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي للشؤون الإنسانية والاجتماعية والثقافية السفير طارق علي بخيت.
وتستهدف المنحة المالية المقدمة من الصندوق دعم وتحسين قدرات وزارات الصحة في هذه الدول لمواجهة تفشي الجائحة من خلال تمكينها من اقتناء أداوت الحماية الطبية والملابس الواقية، وأجهزة كشف على المرضى ولوازم مخبرية، إضافة إلى أدوية وقساطر وريدية وكمامات وأسرة للمرضى.
وأكد الصندوق أنه سيواصل تباعا تقديم المنح المالية لبقية الدول الأعضاء الأقل نموًا وذلك في إطار التنسيق مع الأمانة العامة للمنظمة لمواجهة تداعيات هذه الكارثة الخطيرة بجميع أبعادها الإنسانية والصحية والاقتصادية والاجتماعية، وتسخير جميع الإمكانات المتاحة لاحتواء آثارها السلبية.
وأعرب الصندوق عن تقديره للمملكة العربية السعودية، دولة المقر، لدعمها السخي والمتواصل، وكذلك الدول الأعضاء التي ساهمت في دعم الصندوق، ليتمكن من تقديم المساعدات للدول الأعضاء.
تأتي جهود الصندوق في إطار التزام مؤسسات التمويل الإسلامية بدعم القطاع الصحي في الدول المتأثرة بجائحة كورونا، حيث سبق أن قامت مجموعة البنك الإسلامي للتنمية بإنشاء مركز التأهب والاستجابة الاستراتيجي بقيمة 2,3 مليار دولار أمريكي، وذلك للتخفيف من الآثار السلبية الناجمة عن فايروس كوفيد -١٩ على الصعيد الصحي والاجتماعي والاقتصادي.
((انتهى))
ح ع/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي