الخميس 17 رجب 1441 - 07:55 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 12-3-2020
واس
نيويورك (يونا) - عقدت لجنة منظمة التعاون الإسلامي المصغرة برئاسة المملكة العربية السعودية وعضوية تركيا، وبنغلاديش، وماليزيا، وأندونيسيا، والبعثة المراقبة لمنظمة التعاون الإسلامي لدى الأمم المتحدة، مساء أمس الأربعاء، لقاءً مع المندوبة الدائمة للمملكة المتحدة لدى الأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن لهذا الشهر السفيرة كارين بيرس، وذلك لمناقشة آخر التطورات المتعلقة بأقلية الروهينغيا المسلمة.
وثمّن مندوب المملكة العربية السعودية لدى الأمم المتحدة السفير عبدالله بن يحيى المعلمي، في كلمته خلال اللقاء، موقف بريطانيا من قضية أقلية الروهينغيا المسلمة المضطهدة في ميانمار، ودعمها لحقوقهم المشروعة، متطرقا إلى القرار الذي اتخذته محكمة العدل الدولية مؤخرا الذي يطالب حكومة ميانمار بالوفاء بالتزاماتها تجاه توفير الحماية لأقلية الروهينجا.
ونوّه بأهمية بحث جميع السبل الممكنة لحث مجلس الأمن على تسليط الضوء على قضية الروهينغيا والضغط على حكومة ميانمار من أجل الوفاء بالتزاماتها الدولية والتنفيذ الكامل لقرار محكمة العدل الدولية الصادر بحقها.
وأكدت المندوبة البريطانية بيرس من جانبها على اهتمام بلادها بقضية الروهينغيا المسلمين وحرصها على تسليط الضوء على قضيتهم الإنسانية من خلال منظومة دولية مثل محكمة العدل الدولية، خصوصا وأن القضية تهم جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، معربة عن تقدير بريطانيا للجهود المبذولة من قبل بنجلاديش لدعم أقلية الروهينغيا وإيوائهم في أراضيها.
وأشارت السفيرة بيرس إلى ترحيب بريطانيا ودعمها لأي جهد يبذل في مجلس الأمن لتسليط الضوء على قضية الروهينغيا والضغط على ميانمار للامتثال للتدابير التي اتخذتها ضدها محكمة العدل الدولية وحثها على تنفيذ حكم المحكمة الصادر بحقها بضمان توفير الحماية لمسلمي الروهينغيا.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي