الخميس 03 رجب 1441 - 15:36 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 27-2-2020
جدة (يونا) - دانت الهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان (الهيئة) المنبثقة عن منظمة التعاون الإسلامي، أعمال العنف الممنهجة التي يرتكبها المتطرفون القوميون ضد المسلمين في الهند. معربة عن جزعها إزاء تصاعد أعمال العنف ضد المسلمين، خاصة الموجة الأخيرة من الأحداث المروعة في نيودلهي حيث تم الهجوم على منازل المسلمين ومساجدهم والمحلات التجارية الخاصة بهم على أيدي الغوغاء الهندوس المتطرفين، ما أسفر عن مقتل أكثر من اثني عشر شخصا.  
وقالت الهيئة في بيان لها (تلقى اتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي يونا، نسخة منه): مما يرثى له هو تكثف الاستهداف والتنميط السلبي، والهجمات الانتقامية ضد المسلمين الهنود الأبرياء من قبل الجماعات القومية اليمينية المتطرفة، وذلك نتيجة للاحتجاجات السلمية التي قاموا بها ضد مشروع تعديل قانون المواطنة التمييزي الأخير، باعتباره انتهاكا صريحا للحقوق والحريات الأساسية، ولا سيما الحق في الحياة، والحق في حرية التعبير، والحق في التجمع والاحتجاجات السلميين وغيرها من الحقوق الأساسية الأخرى.
وأضافت الهيئة: يعتبر عدم استجواب السلطات المعنية بالأمن لأعمال العنف الأخيرة أخطر مشهد لهذه الظاهرة، حيث أخفقت فعلا في توفير الحماية الضرورية لممتلكات المسلمين وإنقاذ أرواحهم من القتل والهلاك، ما يثير الشكوك حول نوايا قوات حفظ النظام التي اتهمت بالتواطؤ في انتشار العنف.
وحثت الهيئة الحكومة الهندية على اتخاذ ما يلزم من تدابير لإجراء التحقيق في هذه التقارير بغية تمكين المجتمعات والأقليات التي تعيش على تراب أرض وطنها، ومنها المسلمون، من التمتع بكافة حقوق الإنسان المكفولة لهم وتيسير ممارستها لهم ضمانا لتكافؤ فرص الوصول إلى العدالة بدون تمييز.
كما دعت الهيئة الحكومة الهندية إلى التقيد بالتزاماتها الناجمة عن القانون الدولي لحقوق الإنسان ودستورها الخاص فيما يتعلق بضمان سلامة وأمن السكان المسلمين، وذلك باتخاذ إجراءات ملموسة وفورية على جميع المستويات لوضع حد على استمرار العنف وانتشار الكراهية مع تقديم مرتكبي هذه الجرائم البشعة إلى العدالة في أقرب وقت ممكن.
((انتهى))
ح ع/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي