الثلاثاء 10 جمادى الثانية 1441 - 15:37 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 4-2-2020
(يونا)
باكو (يونا) - يشارك أبناء الشعب الأذربيجاني في الاستحقاق النيابي الأحد المقبل التاسع من فبراير الحالي لانتخاب برلمان جديد في الانتخابات المبكرة التي تجري بعد قرار الرئيس إلهام علييف حل البرلمان والدعوة لبرلمان جديد للمرحلة النهضوية الجديدة التي تلج إليها البلاد.
يتنافس في الانتخابات نحو 1374 مرشحاً لاختيار 125 نائباً لشغل مقاعد المجلس الوطني للبلاد التي تنتهج منذ استقلالها في 18 أكتوبر عام 1991، خاصة بعد اعتماد الزعيم الوطني للشعب الأذربيجاني حيدر علييف تلبية لنداء الوطن، سياسة الإصلاحات الديمقراطية والسياسية التي يواصلها الرئيس إلهام علييف، بكل نجاح.
وفي إطار متابعة تلك الإصلاحات، أصدر علييف في تاريخ 5 ديسمبر عام 2019 مرسوما يقضي بحل الدورة الخامسة للمجلس الوطني وتحديد 9 فبراير 2020 يومَ الانتخابات التشريعية المبكرة.
وبناء على المعلومات الصادرة من لجنة الانتخابات المركزية في أذربيجان وصل مجمل عدد المتقدمين بمن فيهم أعضاء الأحزاب السياسية ومنها الحزب الحاكم "أذربيجان الجديدة"، بترشيحاتهم ما يفوق 2500 شخص، علما بأن المجلس الوطني يتكون من 125 مقعدا.
وتستمر الحملات الانتخابية للمرشحين والأحزاب السياسية التي تقدمت بمرشحيها إلى الانتخابات البرلمانية وكتل حزبية ومندوبين سياسيين ومفوضين للمرشحين المسجلين لدى اللجنة المركزية للانتخابات التي انطلقت في 17 يناير الماضي حتى الثامنة مساء 8 فبراير الحالي بالتوقيت المحلي، وذلك وفقا لخطة الفعاليات المصدق عليها من جانب اللجنة المركزية.
وأوضح رئيس اللجنة المركزية للانتخابات مظاهر بناهوف أن عدد المراقبين المسجلين لمراقبة الانتخابات يبلغ حوالي 1630 مراقبا محليا ونحو 70 مراقبا أجنبيا، مفيدا أن بعثات تابعة لمكتب المؤسسات الديمقراطية وحقوق الإنسان لمنظمة الأمن والتعاون الأوروبي والجمعية البرلمانية لرابطة الدول المستقلة قد أخذت في نشاطها، وأن مراقبين عن برلمانات إيطاليا والتشيك وليتوانيا حصلوا على اعتماد بجانب مراقبين من اللجنة المركزية المولدوفية للانتخابات.
((انتهى))
ح ع/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي