الثلاثاء 26 جمادى الأولى 1441 - 09:06 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 21-1-2020
( sabq.org)
 جنيف (يونا) - أعرب رئيس هيئة حقوق الإنسان السعودية الدكتور عواد بن صالح العواد عن ترحيب بلاده بالتعاون في مجال حقوق الإنسان مع مختلف أجهزة ولجان وآليات الأمم المتحدة، وفي مقدمتها المفوضية السامية لحقوق الإنسان.
جاء ذلك خلال لقاء العواد أمس الاثنين بجنيف مديرة شعبة العمليات الميدانية والتعاون التقني في المفوضية جورجيت غانيون، حيث استعرض جهود المملكة في حماية حقوق الإنسان والتطورات النوعية والإصلاحات التي تبنتها في هذا المجال، متطرقا إلى جهودها التاريخية في دعم مبادرات ونداءات الأمم المتحدة الخاصة بمبادرات الاستجابة الإنسانية للأمم المتحدة للعديد من الدول، التي كان آخرها تصدّر المملكة الدول المانحة لخطة الاستجابة الإنسانية للأمم المتحدة في اليمن للعام 2019م ، حيث قدمت 968,4 مليون دولار بنسبة 28% من إجمالي المساعدات المقدمة، ومشاركتها خلال الأسبوع الجاري في اجتماع المائدة المستديرة رفيعة المستوى بلندن حيال الاستجابة الدولية للوضع الإنساني، ودعم خطة الاستجابة الإنسانية الخاصة بجمهورية السودان.
وأكد العواد حرص السعودية على دعم العمل الميداني للأمم المتحدة، مستشهداً بما يقوم به مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية من جهود في تقديم المساعدات الإغاثية والإنسانية، سواءً عن طريق الشركاء الأمميين أو الإقليميين أو عبر فرق المركز الميدانية التي تقدم الدعم المباشر.
كما التقى العواد في جنيف رئيسة مجلس حقوق الإنسان للعام 2020م السفيرة إليزابيث حيث بحث الجانبان آفاق تعزيز التعاون بين السعودية والمجلس في مجالات حقوق الإنسان، واستعرض العواد خلال اللقاء جهود المملكة في حماية وتعزيز حقوق الإنسان عبر منظومة من القوانين والتشريعات والتدابير التي أحدثت تغييرات جذرية وإصلاحات نوعية عبر 60 قراراً جعلت من المملكة الدولة الأكثر تقدماً وإصلاحاً في مجال تمكين المرأة وفقاً لتصنيف البنك الدولي في تقرير "المرأة، أنشطة الأعمال، والقانون 2020".
وأكد العواد أن بلاده تعمل بشكل مستمر على تحقيق التنمية المستدامة، وسيادة القانون، والعدل والمساواة. مشدداً على أن ما حققته المملكة حالياً في إطار حقوق الإنسان يُعد طفرة تستحق الوقوف عندها.
وتطرق العواد إلى خطورة تسييس حقوق الإنسان كونه يعيق التوافق بين الدول والمنظمات ويضعف جهود العمل التكاملي ويكرس لثقافة ممارسة الانتقائية، داعياً مجلس حقوق الإنسان إلى تبنى دعوات مستمرة للمجتمع الدولي بتوحيد الجهود في مجال حقوق الإنسان والبعد عن تسيسها واستقلالها في أجندة خاصة.
((انتهى))
ح ع/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي