الخميس 21 جمادى الأولى 1441 - 08:12 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 16-1-2020
جدة (يونا) - انعقد المجلس الدائم لصندوق التضامن الإسلامي المنبثق عن منظمة التعاون الإسلامي في دورته الرابعة والستين في مقر الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي بجدة أمس الأربعاء، 15 يناير 2020، حيث ألقى الأمين العام للمنظمة الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين كلمة أكد فيها أهمية عمل الصندوق وما يقدمه من دعم للمشروعات الإنسانية والإغاثية.
كما شدّد العثيمين على أهمية تطوير عمل الصندوق بتنويع مجالات أنشطته وقطاعاته، والدول المستهدفة من دعم الصندوق، مؤكداً ضرورة مساعدة المشاريع لكي تقوم بتمويل نفسها مستقبلاً من خلال الأوقاف ومصادر التمويل الذاتي.
وأوضح الأمين العام بأن الحاجة لا تزال ملحة لكي تقوم الدول الأعضاء بتخصيص أوقاف للصندوق، سواء كانت أهلية أو حكومية، لتمويل نشاطاته، داعياً الدول الأعضاء للإسهام في دعم الصندوق مالياً بتبرعات تتناسب مع قدرة كل منها.
كما تقدّم الأمين العام ببالغ الشكر والامتنان إلى المملكة العربية السعودية على تبرعها السخي بمبلغ 9 ملايين دولار أمريكي لصالح صندوق التضامن الإسلامي، إضافة إلى دعمها الدائم والمستمر مع دولة الإمارات العربية المتحدة، في دعم موارد صندوق التضامن الإسلامي ووقفيته. كما أعرب عن شكره لجميع الدول الأعضاء على ما تقدمه من دعم للصندوق.
من جهته، ثمن رئيس المجلس الدائم للصندوق، السفير ناصر بن عبد الله الزعابي، الرعاية والمتابعة التي يوليها الأمين العام لأعمال صندوق التضامن الإسلامي كافة، فضلا عن توجيهاته الدائمة التي تدعم مسيرة الصندوق.
ولفت الزعابي إلى أن الصندوق قد أشاع البهجة في قلوب الكثيرين في أنحاء العالم، حيث أن له مردودا كبيرا ومؤثرا على شعوب الدول الإسلامية، معربا في الوقت ذاته عن شكره الجزيل للمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة على ما تقدمانه من دعم متواصل لجهود الصندوق.
جدير بالذكر أن عدد المشاريع المنفذة والممولة من صندوق التضامن الإسلامي منذ إنشائه وحتى عام 2018 قد بلغت نحو 2775 مشروعاً بقيمة تجاوزت 236 مليون دولار موزعة على 135 دولة حول العالم.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي