الأربعاء 30 ربيع الأول 1441 - 09:36 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 27-11-2019
الصورة من مركز الإعلام والاتصال بالإيسيسكو
الرباط (يونا) - بحث الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، مع الداه ولد سيدي ولد أعمر طالب، وزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي الموريتاني، تعزيز التعاون بين الجانبين في مجالات التربية والعلوم والثقافة.
وجرى خلال اللقاء، الذي عُقد أمس الثلاثاء بمقر المنظمة في الرباط، الاتفاق على المزيد من الدعم لمركز الإيسيسكو التربوي الإقليمي لتطوير التعليم الأصلي في نواكشوط، والتعاون في إنشاء معهد تكوين الأئمة والخطباء، وإعداد دراسات حول تطوير "المحظرة"، والتعريف بأهدافها وآليات أدائها وأثرها على المستويات التربوية والعلمية والثقافية.
يذكر أن مركز الإيسيسكو التربوي في نواكشوط تم تأسيسه بناء على اتفاقية تم توقيعها في 22 من أكتوبر 2014 بين المنظمة ووزارة الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي الموريتانية، وبدأ العمل به في يوليو 2017، من خلال الدورة التكوينية الأولى لمدرسي التعليم الأصلي في موريتانيا، وكانت مدتها تسعة أشهر.
وتهدف برامج المركز التكوينية المستمرة إلى إكساب الدارسين الخبرات التربوية والمنهجية الضرورية لتخطيط وبرمجة الأنشطة التربوية وتنفيذها وتقويمها، وإلى توثيق الروابط، من خلال المنهاج الدراسي المعتمد، بين الدارسين والقيم الإسلامية والثقافة العربية والانفتاح المستنير على الثقافة المعاصرة.
حضر اللقاء من الإيسيسكو كل من الدكتور أحمد سعيد أباه، مدير العلاقات الخارجية والتعاون، والدكتور عبد الإله بن عرفة، المستشار الثقافي للمدير العام، وعادل بوراوي، المشرف على مديرية التربية.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي