الخميس 01 ذو القعدة 1440 - 15:41 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 4-7-2019
بنا
المنامة (يونا) - وقعت البحرين ومصر، اليوم الخميس في المنامة، مذكرة تفاهم تتعلق بمجال حماية البيئة والشؤون المناخية وصون الطبيعة.
وقع مذكرة التفاهم عبدالله بن حمد آل خليفة الممثل الشخصي لعاهل البحرين رئيس المجلس الأعلى للبيئة، والدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة المصري.
تأتي مذكرة التفاهم انطلاقا من العلاقات الأخوية التاريخية والمتميزة بين البلدين، وأهمية دعم التكامل والتعاون بينهما في مختلف المجالات، وتنفيذا لمذكرة التفاهم الموقعة بين المجلس الأعلى للبيئة ووزارة البيئة المصرية.
وتشتمل الاتفاقية على مشروع برنامج تنفيذي لعامي 2019 – 2020 يهدف إلى تنفيذ البرامج والأنشطة البيئية وتفعيله في البلدين وإعداد مشاريع مشتركة للتعاون، وربطة بأهداف التنمية المستدامة وتبادل الخبرات والوصول إلى سياسات ونتائج مشتركة.
وتتضمن الاتفاقية تبادل الخبرات والمعلومات وتعزيز التعاون الفني في مجالات مكافحة ملوثات البيئة البحرية وفي مجال إدارة المناطق الساحلية، وتبادل الخبرة في مجال التغيرات المناخية، ومهارات التفاوض في قضايا التغيرات المناخية، والتعاون في مجال التفتيش والتقييم البيئي ودراسات التأثيرات البيئية، ونقل وتبادل المعلومات والخبرات في البرامج والمشاريع المتعلقة بنشر وتعزيز الوعي والثقافة البيئية، وتبادل الخبرات في مجال تبادل التشريعات والقوانين البيئية وتدريب القانونيين في مجال صياغة التشريعات والاطلاع على تجربة المحاكم البيئية، وتبادل المعلومات والبيانات في مجال المؤشرات البيئية.
 ويتعاون الجانبان وفقا للاتفاقية في مجال الادارة السلمية للمواد والنفايات الخطرة والمخلفات الصلبة (مخلفات الهدم والبناء)، وتبادل الاستراتيجيات والسياسات المتعلقة بمجال التنوع البيولوجي والادارة المتكاملة للمحميات الطبيعية، على أن يتم ذلك من خلال اتفاق الطرفين على تحديد الاجتماعات اللازمة في كل مرحلة من المراحل ويتم استضافة الاجتماعات بالتناوب بين الطرفين.
 كما يتفق الطرفان - وفقا للاتفاقية - على تنظيم الدورات التدريبية من خلال اتفاقات مستقلة بين الأطراف الراغبة في الاستفادة من فرص التدريب المتاحة، وحسب قدرات المراكز المخصصة المعنية بكلا البلدين، والاستفادة من الإمكانات المتاحة لتنظيم دورات تدريبية في إطار بعض المشاريع وبرامج التعاون الإقليمية والدولية، وإعداد دراسات لمشروعات بيئية مشتركة بين الطرفين والعمل على تنفيذها، وتبادل الخبرات في كافة المجالات البيئية المختلفة وفيما يحتاج إلية كل طرف من الطرف الآخر.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي