الخميس 24 شوال 1440 - 11:26 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 27-6-2019
 رام الله (يونا) - طالبت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، اليوم الخميس، الإدارة الأمريكية بسحب سفيرها لدى دولة الاحتلال ديفيد فريدمان، لخطورته على الأمن والاستقرار في المنطقة.
وقالت الخارجية، في بيان صحفي: إن "فريدمان يحرض على استغلال أية فرصة أو مناسبة مهما كانت للتعبير عن انتمائه المطلق للمشروع الاستعماري الاستيطاني في الأرض الفلسطينية المحتلة، وتكرار مواقفه المعادية بشكل صارخ للحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني".
وأضافت: إن فريدمان يُصر على تكرار موقفه الداعم والمؤيد لحق إسرائيل في ضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة، مستخدما هذه المرة صيغة جديدة "الجميع يدرك أنه لا يوجد سيناريو تنسحب فيه إسرائيل من جميع مناطق الضفة الغربية"، في منطقٍ لا يمت للمنطق بصلة وغريب عن القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة ومرجعيات السلام، وفي محاولة لإضفاء الشرعية على الاحتلال والاستيطان، وجعل قضية ضم إسرائيل لأجزاء من الضفة حاضرة كموضوع للنقاش في الرأي العام.
وأكدت الخارجية أن فريدمان شخص غير مرغوب فيه على الإطلاق في المنطقة، ويشكل خطورة ليس فقط على الفلسطينيين، وإنما على العرب والأمن والاستقرار في المنطقة برمتها.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي