الأربعاء 16 شوال 1440 - 13:36 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 19-6-2019
رام الله (يونا) - أكدت وزارة الخارجية الفلسطينية، أن التحالف الصهيوأمريكي يسعى لإعادة تعريف مفاهيم الصراع وطرق حله، وفقا لخارطة مصالحه الاستعمارية بعيدا عن القانون الدولي والشرعية الدولية وقراراتها والاتفاقيات الموقعة ومرجعيات عملية السلام.
وأوضحت "الخارجية"، في بيان صادر عنها اليوم الأربعاء، أن إعادة تعريف مفاهيم الصراع يتم من خلال تغيير الواقع التاريخي والقانوني القائم في الأرض الفلسطينية المحتلة واستبداله بواقع جديد يلبي مصالح دولة الاحتلال في حسم مستقبل قضايا الصراع التفاوضية من جانب واحد وبالقوة، وبما يؤدي إلى تحويل رؤية حل الدولتين إلى رؤية خيالية غير واقعية وغير قابلة للتطبيق العملي، وفرضه مفاهيم القاموس السياسي لليمين المتطرف وروايته التلمودية على مفردات وقضايا الحل النهائي بما فيها قضايا القدس، واللاجئين، والحدود، وغيرها.
ودانت الوزارة بأشد العبارات المشروع الاستعماري الصهيوني المدعوم أمريكيا بأجزائه ومراحله المختلفة، واعتبرت أن اليمين الحاكم في إسرائيل استمد المزيد من القوة وحتى التشجيع من إدارة ترامب ودعمها وإسنادها للاحتلال والاستيطان لتعميق عملياته التهويدية في الضفة الغربية المحتلة.
وقالت "الخارجية" في بيانها: "تتصاعد وتيرة العمليات الاستيطانية الاستعمارية في طول وعرض الضفة الغربية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية ومحيطها، في سباق مع الزمن، لتنفيذ مئات المخططات الاستيطانية لفرض حقائق وواقع جديد في الضفة المحتلة، يمنع ويقوض أية إمكانية أو فرصة لإقامة دولة فلسطينية ذات سيادة وقابلة للحياة بعاصمتها القدس الشرقية".
وأضاف البيان: "تترجم وتيرة التصعيد الاستيطاني من خلال تسمين الأصابع الاستيطانية القائمة في الضفة على حساب الأرض الفلسطينية، بما يؤدي إلى محو الخط الأخضر الفاصل وإغراقه بالمستوطنات باتجاه العمق الإسرائيلي. وفي نفس الوقت، تواصل سلطات الاحتلال إنشاء ومد أصابع استيطانية جديدة لربط المستوطنات القائمة بعضها ببعض، بما فيها ما يسمى بـ"البؤر العشوائية"، وتحويلها إلى تجمع استيطاني ضخم عبر شبكة واسعة من الطرق والأنفاق والسكك الحديدية الاستيطانية، وهو ما تفاخر به علنا وزير المواصلات الجديد المتطرف بتسلئيل سموتريتش. معتبرا ذلك مقدمة لا بد منها لفرض القانون الإسرائيلي على الضفة الغربية المحتلة.
وأشارت "الخارجية" إلى ما أعلن عنه بالأمس، من مشروع استيطاني ضخم لتوسيع مستوطنة "إفرات" في بيت لحم، وتعميق الاستيطان في القدس الشرقية المحتلة من جميع الاتجاهات.
واعتبرت أن الوتيرة الاستيطانية المتصاعدة لتهويد المناطق المصنفة "ج" التي تشكل غالبية أراضي الضفة الغربية المحتلة، تترافق مع حرب شرسة على الوجود الفلسطيني لتفريغ تلك المناطق من المواطنين الفلسطينيين عبر تصعيد ملحوظ في عمليات هدم المنازل والمنشآت الاقتصادية والمرافق الزراعية، كما حصل مؤخرا في عمليات الهدم واسعة النطاق في قلنديا ومخيم شعفاط وسلوان وجبل المكبر والعيسوية بالقدس المحتلة، وقصرة جنوب نابلس، وغيرها".
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي