الإثنين 07 شوال 1440 - 11:56 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 10-6-2019
كوالالمبور (يونا) - أعلنت رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن، اليوم الاثنين، انسحاب قواتها من العراق بحلول يونيو من العام المقبل بعد انتهاء مهمة المساعدة في تدريب القوات العراقية لمحاربة تنظيم (داعش) الإرهابي.
وقالت ألأرديرن، في مؤتمر صحفي: "خلال الاثني عشر شهرا القادمة ستكون نيوزيلندا قادرة على إنهاء هذا الالتزام وإتمامه". موضحة أن عدد القوات سيخفض إلى 75 فردا كحد أقصى ابتداء من يوليو و45 فردا في يناير المقبل قبل أن تنتهي المهمة في يونيو 2020.
من جانب آخر، أوضحت الحكومة النيوزيلندية في بيان أنه تم تدريب أكثر من 44 ألفا من عناصر قوات الأمن الداخلي العراقية منذ عام 2015. مشيرة إلى أن التدريبات شملت مهارات الأسلحة الأساسية فضلا عن الدعم الطبي واللوجستيات في معسكر التاجي شمال العاصمة بغداد.
ونشرت نيوزيلندا 95 جنديا في العراق منذ عام 2015 في مهمة تدريب مشتركة مع أستراليا لدعم العملية متعددة الجنسيات بقيادة الولايات المتحدة ضد تنظيم (داعش).
وكان من المقرر انسحاب القوات النيوزيلندية في مايو 2017 لكن الحكومات المتعاقبة مددت أكثر من مرة موعد الانسحاب.
وفي سياق متصل، أشارت رئيسة وزراء نيوزيلندا إلى أن قوات بلادها في أفغانستان ستخفض عدد أفرادها إلى 11 فردا من 13 فردا في مهمة يقودها حلف شمال الأطلسي (الناتو). مفيدة بأن قوات بلادها ستبقى هناك حتى ديسمبر 2020 لدعم تدريب ضباط الجيش الأفغاني.
(انتهى)
​ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي