الثلاثاء 25 محرم 1441 هـ
الجمعة 04 شوال 1440 - 09:31 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 7-6-2019
وفا
رام الله (يونا) - قال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتيه، إن الحكومة تمر بأزمة مالية تسبب فيها الجانب الإسرائيلي حيث اقتطعت الأموال التي تصرف لعائلات الشهداء والأسرى، ونحن نرفض تحويل هذه الأموال منقوصة.
وأوضح اشتيه، في رسالة وجهها إلى الشعب الفلسطيني عبر فيديو نشره على صفحته على موقع "فيسبوك"، أمس الخميس: إن الضغط المالي الذي تمارسه إسرائيل علينا، هو جزء من حرب مالية من أجل دفعنا للاستسلام والهزيمة والقبول بما تسمى "صفقة القرن". مضيفا: إن الشعب لن يهزم ولن يقبل إلا بالعدالة التي تكون على أساس دولة مستقلة ذات سيادة، وعاصمتها القدس، وكذلك حق العودة للاجئين.
وقال اشتيه: "إن الرئيس محمود عباس طالب خلال القمتين العربية والإسلامية بمكة المكرمة بتفعيل شبكة الأمان العربية، كما توجهنا للمجتمع الدولي لوضع إسرائيل أمام مسؤولياتها لأن ما تقوم به مخالف لاتفاقية باريس الاقتصادية".
وأشار رئيس الوزراء إلى أن الحكومة اضطرت خلال الأشهر الماضية للاقتراض من البنوك، وستستمر في ذلك. لافتا إلى أنه ورغم صعوبة الوضع إلا أننا سنبقى أوفياء لأسر الشهداء والأسرى.
وحيّا اشتية الروح المعنوية لرجال الأمن والموظفين وجميع العاملين في مفاصل السلطة الوطنية الفلسطينية على صمودهم، مؤكدا أنهم والفصائل ملتفون خلف موقف الرئيس الرافض لصفقة القرن، "ومثلما عبرنا ظروفا صعبة سنعبر هذا الظرف".
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي