الإثنين 29 رمضان 1440 - 12:56 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 3-6-2019
وفا
رام الله (يونا) - دانت الحكومة الفلسطينية، الاقتحام والعدوان على المقدسات وتدنيس حرمة المسجد الأقصى من قبل جنود الاحتلال ومستوطنيه، والتعرض لحياة المصلين داخله.
وقالت الحكومة في بيان لها: "بينما تتواصل الحرب المالية والسياسية على الشعب الفلسطيني بهدف تجويعه لتركيعه وتمرير مشاريع ومخططات خارج إطار الشرعية الدولية تمس حقوقه وفي مقدمتها حقه في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة على حدود الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية وتطبيق حق العودة للاجئين وفق القرار 194، تصاعدت وتيرة اقتحامات المستوطنين من غلاة المتطرفين بحماية من قوات الاحتلال للمسجد الأقصى المبارك، التي بلغت ذروتها في العشر الأواخر من شهر رمضان الفضيل وخاصة الاقتحامات التي جرت اليوم واستهدفت باب الرحمة بانتهاكات واعتداءات على المصلين الذين يحيون ليالي الاعتكاف في الشهر الفضيل وهو ما يؤشر إلى رفع وتيرة الاستفزاز لمشاعر المصلين بهدف استدعاء ردود فعل تستغلها سلطات الاحتلال لتنفيذ التقسيم الزماني والمكاني لقبلة المسلمين الأولى.
وحيت المرابطين عن أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين برموش عيونهم ونزف جراحهم ووجع معاناتهم. داعية العالم للتدخل العاجل لكبح جماح تلك الاستهدافات لما تنطوي عليه من مخاطر تمس مشاعر المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها بالنظر لارتباط المكان برباط عقدي مع الكعبة المشرفة.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي