الثلاثاء 25 شعبان 1440 - 11:02 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 30-4-2019
نيويورك (يونا) - شددت الكويت على ضرورة مطالبة المجتمع الدولي لإسرائيل ـ السلطة القائمة بالاحتلال ـ بالكف عن جميع الأعمال العدوانية ضد الشعب الفلسطيني والالتزام بحماية المدنيين وضمان احترام القوانين الدولية وجميع قرارات الشرعية الدولية.
جاء ذلك في كلمة الكويت التي ألقاها القائم بالأعمال بالإنابة لوفد دولة الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة المستشار بدر المنيخ بجلسة مجلس الأمن حول الشرق الأوسط، بما في ذلك القضية الفلسطينية مساء أمس الاثنين.
وقال المنيخ: "لا يمكن أن تبقى فلسطين استثناء لهذه القاعدة إذ يتعين على المجتمع الدولي أن يلتزم بالتفويض الأممي للأونروا وبتأمين الموارد والمساهمات المالية اللازمة لموازنتها وأنشطتها"، مشيراً إلى أن السلطة القائمة بالاحتلال تواصل حملات الاعتقالات التعسفية وهدم المباني الفلسطينية والاستيلاء عليها وتتمادى بشكل غير مسبوق في التوسع ببناء المستوطنات غير القانونية في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما في ذلك القدس الشرقية.
وأضاف: إن السلطة القائمة بالاحتلال تواصل أيضا التهجير القسري للمدنيين الفلسطينيين وتشديد الحصار المفروض على قطاع غزة منذ حوالي 12 عاما والاعتداءات والانتهاكات على الأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية.
وبين أن السلطة القائمة بالاحتلال تصر على اتخاذ قرارات أحادية غير القانونية كتجميد جزء من عائدات الضرائب الفلسطينية وعدم التجديد لولاية البعثة الدولية المؤقتة في الخليل، بالإضافة إلى الشروع في إجراءات تهدف إلى تغيير طابع ووضع مدينة القدس التاريخي وتركيبتها الديموغرافية ومحاولاتها لفرض سياسة الأمر الواقع وتكريس سيادتها على الأراضي التي تحتلها.
وبالنسبة للجولان المحتل، أكد المنيخ أن قرار مجلس الأمن رقم 497 أكد أنها أرض سورية محتلة من قبل إسرائيل وقوانينها وسلطتها وإدارتها على الجولان السوري المحتل تعتبر باطلة ولاغية وليس لها أي أثر قانوني، فالاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان يخالف ميثاق الأمم المتحدة ومبادئ القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.
ولفت المنيخ إلى أن "الحصار المفروض على قطاع غزة له تأثيرات وخيمة على نظام الرعاية الصحية، وأن ذلك يشكل انتهاكات لحقوق السكان الأساسية في الحياة والحصول على الرعاية الصحية لا سيما للمتظاهرين الجرحى".
وأوضح أن الدول العربية قدمت مبادرة السلام العربية عام 2002 والمبنية على أساس القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية ومبدأ الأرض مقابل السلام ولا يمكن قبول حل للصراع العربي الإسرائيلي لا ينسجم مع هذه المرجعيات الدولية.
(انتهى)
ص ج/ ح ص 
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي