الخميس 13 شعبان 1440 - 12:17 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 18-4-2019
الصورة من (سبأنت)
الرياض (يونا) - دعا الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، الأمم المتحدة، إلى ممارسة المزيد من الضغط على الميليشيا الانقلابية لتنفيذ اتفاق ستوكهولم الذي يعد محور الاهتمام وحجر الزاوية في عملية السلام، وتحديد الطرف المعرقل لهذا الاتفاق.
جاء ذلك خلال استقباله المبعوث الأممي مارتن غريفث، ورئيس لجنة تنسيق الانتشار اللواء مايكل لوليسجارد، اليوم الخميس بالرياض، بحضور رئيس مجلس النواب اليمني سلطان البركاني ورئيس وأعضاء الفريق الحكومي في لجنة إعادة الانتشار في الحديدة.
وتحدث هادي خلال اللقاء عن المرونة التي أبدتها الشرعية، وتحلى بها الفريق المفاوض خلال الفترة الماضية، حرصاً على تنفيذ اتفاق ستوكهولم الذي تم التوصل إليه كخطوة إيجابية نحو تحقيق السلام المستدام، المبني على المرجعيات الثلاث وهي: المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة وفي مقدمتها 2216.
وأكد الرئيس اليمني "تمسك الشرعية بمسار السلام باعتباره هدفا وخياراً نعمل دوماً من أجله وفي مختلف المواقف والظروف، لأن الصراعات والحروب تفضي في النهاية إلى الجلوس على طاولة الحوار من أجل السلام".
من جانبه أشاد المبعوث الأممي ورئيس لجنة الانتشار بالتعاون المثمر مع الفريق الحكومي فيما يتصل بتنفيذ اتفاق الحديدة. مستعرضين الخطوات التي تمت حتى الآن والمعنية بالأمور الإنسانية، وتقديم الأفكار للمراحل اللاحقة في تنفيذ خطوات اتفاق ستوكهولم التي تتطلب جهودا إضافية من قبل الجميع.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي