الخميس 13 شعبان 1440 - 08:54 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 18-4-2019
طرابلس (يونا) - اجتمع أمس الأربعاء، وزير خارجية حكومة الوفاق الليبية محمد الطاهر سيالة، بمقر ديوان الوزارة بالعاصمة طرابلس مع رؤساء البعثات الدبلوماسية، والقائمين بالأعمال في ليبيا، حيث أطلعهم على آخر التطورات بشأن الهجوم على العاصمة. مشيداً بتضامنهم ووجودهم في العاصمة طرابلس. مؤكداً أن وجودهم اليوم هو رد عملي على الأخبار المضللة التي تحدثت عن مغادرة الدبلوماسيين لطرابلس.
وقام الوزير بإطلاع المجتمعين على الأوضاع الراهنة، وما تشهده من اعتداء على المدنيين الآمنين، وقصف للأحياء السكنية المكتظة بالسكان، وما سببته من ضحايا بشرية، وتدمير في الممتلكات العامة والخاصة.
كما استعرض الوزير الخطوات التي قامت بها وزارة الخارجية في مجلس الأمن لإصدار قرار بإدانة الهجوم وحماية المدنيين، وما صاحب ذلك من مواقف سياسية، وطلب من كل البعثات أن تبذل مساعيها في نقل صورة الواقع، ووضع المجتمع الدولي في صورة الأحداث الراهنة.
وطالب الوزير أن يقف العالم وقفة جادة تجاه هذه الانتهاكات في حق المدنيين، وأن يجبر المعتدين على وقف الهجوم والعودة إلى مواقعهم قبل الثالث من أبريل، وضرورة التفريق بين القوات المعتدية التي تمارس الإرهاب والترويع وبين القوات المدافعة عن أرواح وممتلكات المدنيين في طرابلس.
وأكد الوزير الليبي أن تعليمات المجلس الرئاسي الليبي حاسمة بحماية البعثات الدبلوماسية ومقراتها، وأن الاهتمام بسلامتهم والمحافظة على أمنهم هو أحد واجبات الدولة ومن المهام ذات الأولوية لحكومة الوفاق الوطني.
وتحدث سفير الكونغو الديمقراطية عميد الدبلوماسيين في ليبيا معبرًا عن تضامنهم ووقوفهم إلى جانب حكومة الوفاق الوطني، شاكرًا الوزير على هذا الاجتماع.
((انتهى))
ح ع/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي