الخميس 13 شعبان 1440 - 08:26 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 18-4-2019
الصورة من (وفا)
رام الله (يونا) - دعا رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، الاتحاد الأوروبي والدول التي لم تعترف بفلسطين، إلى المسارعة بالاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود عام 1967، لإنقاذ حل الدولتين، عوضا عن الانتظار حتى تقوم اسرائيل بضم أجزاء من الضفة الغربية، لتصدر بعد ذلك بيانات الشجب والاستنكار والرفض.
وقال اشتية، خلال استقباله السفير السويسري لدى فلسطين جوليان ثوني، أمس الأربعاء، "لن نستسلم بفعل الحرب المالية التي تقودها الولايات المتحدة من جانب وإسرائيل من الجانب الآخر، من أجل القبول بصفقة القرن، وعلى الدول العظمى إلى جانب الدول العربية ودول البريكس أن تبدأ العمل لتشكيل مجموعة عمل دولية مشتركة لرعاية العملية السلمية في مواجهة الصفقة التي لن يوافق عليها أحد".
وأضاف: "على إسرائيل، كدولة احتلال، أن تتكفل برواتب الأسرى وفق المواثيق والمعاهدات الدولية، لا أن تعاقبنا على دفعها بالاقتطاع من أموال المقاصة التي هي أموال فلسطينية، وعلى المجتمع الدولي ككل الضغط على إسرائيل للإفراج عن هذه الأموال لعدم شرعية الاقتطاعات".
وشدد اشتية على أنه لن يتم القبول باستمرار الوضع الراهن، فإسرائيل تنصلت من كافة الاتفاقيات الموقعة معها، وتمارس إلى جانب الولايات المتحدة سياسة الابتزاز تجاه الفلسطينيين.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي