الثلاثاء 11 شعبان 1440 - 15:14 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 16-4-2019
رام الله (يونا) - قالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية: إن انتظار "صفقة القرن" مضيعة للوقت على حساب حل الدولتين.
وأكدت الخارجية، في بيان صحفي اليوم الثلاثاء، أن سياسة الإدارة الأمريكية تجاه القضية الفلسطينية وسبل حلها تتناقض بشكل واضح وصريح مع الشرعية الدولية وقراراتها، ومع القانون الدولي ولا تعترف بها كمرجعيات لعملية السلام خاصة مبدأ الأرض مقابل السلام، ومبدأ حل الدولتين، وهو ما تُكرسه بوضوح سلسلة القرارات المشؤومة التي اتخذتها إدارة ترامب منذ دخولها إلى البيت الأبيض، وفي مقدمتها قرار الاعتراف بالقدس كعاصمة لدولة الاحتلال ونقل السفارة إليها.
وأوضحت الخارجية الفلسطينية، أن البداية الزمنية لما تُسمى بـ(صفقة القرن) انطلقت مع اعتراف ترامب بالقدس كعاصمة لدولة الاحتلال، والحرب على "الأونروا" وحق اللاجئين الفلسطينيين في العودة وإغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن، ووقف المساعدات الأمريكية بكافة أشكالها للشعب الفلسطيني وغيرها.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي