الجمعة 15 رجب 1440 - 18:21 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 22-3-2019
(الأناضول)
إسطنبول (يونا) - دعا وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، العالم، للتعاون سويا في مكافحة ظواهر معاداة الإسلام والتعصّب والعنصرية والإرهاب.
جاء ذلك في مؤتمر صحفي لتشاووش أوغلو، في ختام الاجتماع الطارئ لوزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي الذي انعقد في إسطنبول بدعوة من تركيا لبحث تداعيات مجزرة المسجدَين في نيوزيلندا.
وأكد أنه لا يمكن حل ظاهرة معاداة الإسلام التي تهدد الاستقرار والسلام العالميين إلا عبر التعاون والحوار والتفاعل بين المجتمعات.
وتطرق إلى الهجوم الإرهابي في نيوزيلندا، متمنيا الرحمة للقتلى، والصبر والسلوان لذويهم، ومقدما التعازي لنيوزيلندا شعبا وحكومة.
وأضاف: "كشف هذا الهجوم الإرهابي عن أن معاداة الإسلام هي مسألة عالمية".
وحول الاجتماع قال: "عبرنا عن تضامننا ووحدتنا مع جميع المسلمين وعلى رأسهم النيوزيلنديون مثلما تحركنا سابقا بخصوص فلسطين والقدس".
وأشار إلى أن الاجتماع وجه رسالة تاريخية إلى معاداة الإسلام والعنصرية وكراهية الأجانب.
ورحب بالموقف الذي تبنته نيوزيلندا شعبا وحكومة حيال الهجوة الإرهابي، مضيفا: "نأمل أن يكون هذا الموقف مثالا للسياسيين في جميع دول العالم وخاصة في البلدان التي تتصاعد فيها العنصرية".
وتابع: "نحن سعداء للغاية من تلبية أصدقائنا النيوزيلنديين دعوتنا (للمشاركة بالاجتماع) ورؤيتهم بيننا".
(انتهى)
ز ع/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي