الجمعة 18 ربيع الأول 1441 هـ
السبت 02 رجب 1440 - 20:32 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 9-3-2019
 القاهرة (يونا) - أكد علي بن محمد الرميحي، وزير شؤون الإعلام البحريني رئيس مجلس أمناء معهد البحرين للتنمية السياسية، أن ما يمر به العالم من فوضى إعلامية نتيجة التكنولوجيا الحديثة، يتطلب وعيًا جماعيًا وإجراءات تنظيمية تتبناها الدول للحفاظ على أمنها واستقرارها ووحدتها الوطنية.
وأشار الرميحي خلال مشاركته في الملتقى الإعلامي العربي للشباب في نسخته الثامنة، الذي عُقد بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية في العاصمة المصرية القاهرة، إلى أن دخول الإنترنت أحدث ثورة كبيرة في الوطن العربي. مشددًا على أنه في ظل هذه الفوضى التي تشهدها المنطقة والعالم بأسره، أصبح كل خبر غير صحيح حتى تثبت صحته.
وتطرق وزير شؤون الإعلام البحريني خلال مشاركته في أعمال الملتقى الإعلامي العربي للشباب، إلى تطور قطاع الإعلام والاتصال وما شهده من طفرة جعلت من الإعلام جزءًا من المشكلة بدلاً من أن يكون جزءًا من الحل. مشيرًا إلى أن التدفق الهائل للمعلومات يحتم على المنطقة تبني قرارات موحدة تهدف لمجابهة الدول والجماعات التي تسعى لزعزعة الأمن والاستقرار وضرب مفهوم الدولة الوطنية باستخدام أجندات مشبوهة يلعب الإعلام دورًا أساسيًا ومهمًا فيها.
وحث الرميحي الشباب على ضرورة الالتفات لما يُحاك من مؤامرات وأجندات تدميرية تستهدف وحدة دولنا وأمنها، والعمل على نشر الوعي والثقافة بين أوساط المجتمع لخلق الفرص الإيجابية في هذا المجال الحيوي، ومحاربة كل ما من شأنه الإساءة إلى دولنا ومجتمعاتنا.
وشهدت أعمال الملتقى الإعلامي العربي للشباب في نسخته الثامنة مشاركة نخبة من المسؤولين والأكاديميين بالإضافة إلى حضور كبير من الشباب وطلبة الإعلام من مختلف الدول العربية. وناقش المؤتمر متطلبات فرص العمل للشباب، واتجاهات الإعلام الحديثة، بالإضافة إلى أخلاقيات الإعلام والمسؤولية الاجتماعية لقادة الرأي.
((انتهى))
ح ع/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي