الإثنين 29 جمادى الأولى 1440 - 18:33 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 4-2-2019
أبوظبي (يونا) - وقع شيخ الأزهر الشريف الدكتور أحمد الطيب والبابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية اليوم الاثنين في أبوظبي "وثيقة الأخوة الإنسانية" التي تهدف إلى تعزيز العلاقات الإنسانية وبناء جسور التواصل والتآلف والمحبة بين الشعوب إلى جانب التصدي للتطرف وسلبياته.
حضر حفل التوقيع الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، إلى جانب أكثر من 400 من قيادات وممثلي الأديان وشخصيات ثقافية وفكرية من مختلف دول العالم.
وأعلن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في كلمة له خلال مراسم التوقيع التي جرت في صرح زايد المؤسس في أبوظبي، عن إطلاق الإمارات "جائزة الأخوة الإنسانية - من دار زايد" التي ستكرم في كل دورة منها شخصيات ومؤسسات عالمية بذلت جهودا صادقة في تقريب الناس من بعضها البعض.
وقال: "نتشرف في دولة الإمارات بمنح الجائزة في دورتها الأولى لقداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية وفضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف لجهودهما المباركة في نشر السلام في العالم".
وأكد الشيخ محمد بن راشد أن لقاء الأخوة الإنسانية هذا دليل على أهمية رعاية التعددية والحوار بين أتباع الأديان في المجتمعات كافة، واليوم نحتفي معا بتوقيع وثيقة الأخوة الإنسانية التي نسعد أن تكون دولة الإمارات حاضنة لها.
بعدها وقع بابا الكنيسة الكاثوليكية وشيخ الأزهر على حجر الأساس لبناء مسجد الإمام أحمد الطيب وكنيسة البابا فرنسيس في أبوظبي.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي