الأحد 28 جمادى الأولى 1440 - 10:58 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 3-2-2019
(الأناضول)
كاراكاس (يونا) - دعا رئيس البرلمان الفنزويلي خوان غوايدو الذي أعلن نفسه "رئيسا مؤقتا" للبلاد، المعارضة إلى تنظيم مظاهرات جديدة يوم 12 فبراير الجاري.
وأمس عمت المظاهرات المؤيدة والمعارضة للرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، شوارع العاصمة كاراكاس.
وفي خطاب ألقاه أمام أنصاره، دعا غوايدو المعارضة إلى تنظيم مظاهرات ضخمة ضد الرئيس مادورو، يوم 12 فبراير الذي يحتفل فيه الفنزوليون بـ "يوم الشباب".
وأكد غوايدو أن المظاهرات المناهضة لحكم مادورو ستستمر، حتى تحقيق المعارضة أهدافها.
وتشهد فنزويلا توترا منذ 23 يناير/كانون الثاني الماضي، إثر إعلان زعيم المعارضة خوان غوايدو، نفسه "رئيسا مؤقتا" للبلاد، وإعلان مادورو، قطع العلاقات الدبلوماسية مع واشنطن، متهما إياها بتدبير محاولة انقلاب ضده.
وسارع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إلى الاعتراف بزعيم المعارضة "رئيسا انتقاليا"، وتبعته كل من كندا، وكولومبيا، وبيرو، والإكوادور، وباراغواي، والبرازيل، وشيلي، وبنما، والأرجنتين، وكوستاريكا، وغواتيمالا ثم بريطانيا. 
وبالمقابل أيدت كل من تركيا وروسيا والمكسيك وبوليفيا شرعية مادورو، الذي أدى قبل أيام اليمين الدستورية رئيسا لفترة جديدة من 6 سنوات.
(انتهى)
ز ع/ ح ص 
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي