الجمعة 15 رجب 1440 هـ
الجمعة 21 ربيع الثاني 1440 - 17:45 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 28-12-2018
(albasaernewspaper)
بروكسل (كونا) - طالب رئيس مؤتمر الإيغور العالمي دولكان عيسى اليوم الجمعة العالم الإسلامي بحث الحكومة الصينية على إنهاء معاناة مسلمي الإيغور في مقاطعة شينجيانغ.
وقال عيسى في بيان صحفي: إن "استجابة العالم الإسلامي للأزمة الحالية في تركستان الشرقية مخيبة للآمال، ففي الوقت الذي تنشط به الدول الغربية بشكل متزايد في هذه القضية وتتحدث عنها علنا كانت الدول ذات الأغلبية المسلمة غير مبالية إلى حد كبير بها أو تجاهلها تماما".
وأضاف: "لقد عانى شعب الإيغور معاناة لا مثيل لها ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى حقيقة أن معظمهم مسلمون".
وأوضح عيسى، أن السلطات الصينية أجبرت الإيغور على الإفطار في رمضان ومنعتهم من أداء فريضة الحج إضافة إلى منع الأطفال من دخول المساجد وحرمانهم من تعاليم الدين الإسلامي.
وأشار إلى أنه في العام الحالي اتخذ الوضع منعطفا مثيرا للقلق حيث تم اعتقال ما بين مليون وثلاثة ملايين من الإيغور ووضعهم في معسكرات الاعتقال.
وناشد عيسى الدول الإسلامية بالتحدث علنا عن الاعتقال التعسفي الجماعي للإيغور وإبقائهم في معسكرات الاعتقال والاضطهاد الديني الذي يتعرضون له وضرورة مطالبة الصين بإغلاق معسكرات الاعتقال على الفور واحترام حرية الدين.
ويعد مؤتمر الإيغور الذي تأسس عام 2004 ومقره ميونيخ في ألمانيا منظمة دولية تمثل المصلحة الجماعية لشعب الإيغور في تركستان الشرقية وفي الخارج وله العديد من الممثلين في أوروبا والولايات المتحدة.
((انتهى))
ح ع/ ح ص 
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي