الأربعاء 27 ربيع الأول 1440 - 16:46 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 5-12-2018
العثيمين: يوم التضامن فرصة للوقوف على سياسة "الأبارتايد" والتهويد والتهجير القسري التي تمارس ضد الشعب الفلسطيني
جدة (يونا) - أقامت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي، حفلا بمناسبة يوم التضامن مع الشعب الفلسطيني، الذي يوافق 29 نوفمبر من كل عام، وحضره المندوبون الدائمون لدى المنظمة، وأعضاء من السلك الدبلوماسي وأفراد من الجالية الفلسطينية في جدة.
وأعرب الأمين العام للمنظمة، الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، في كلمة ألقاها نيابة عنه السفير سمير بكر ذياب، الأمين العام المساعد لشؤون فلسطين والقدس بالمنظمة، عن الإجلال والتقدير للشعب الفلسطيني الذي استطاع بعطائه اللامحدود وإيمانه بعدالة قضيته، أن يبقى صامداً على أرضه، مدافعاً عن حقوقه، محققاً مزيداً من المكتسبات الوطنية، والتأييد والتضامن الدوليين مع قضيته العادلة.
وقال الأمين العام: إن هذا اليوم يشكل فرصة للجميع، دولاً ومنظمات وشعوباً، للوقوف على سياسات الاحتلال والاستيطان الاستعماري وسياسة "الأبارتايد" والتهويد والتهجير القسري التي ما زالت تمارس ضد الشعب الفلسطيني، ولتعزيز المواقف والجهود الفردية والجماعية، لاستنهاض المسؤولية التاريخية والقانونية والسياسية والأخلاقية التي يتحملها المجتمع الدولي تجاه إنهاء الاحتلال الإسرائيلي وتحقيق السلام العادل والدائم.
كما أعرب الأمين العام عن تقدير المنظمة للتبرع السخي للمملكة العربية السعودية بقيمة 50 مليون دولار لصالح وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، والدعم المالي الذي تقدمه الدول الأعضاء لصالح الوكالة.
بدوره توجه القنصل الفلسطيني العام لدى جدة، السفير محمود الأسدي، ونيابة عن الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بالشكر للمملكة العربية السعودية على دعوتها لعقد اجتماع بشأن فلسطين في الأمانة العامة على مستوى المندوبين الدائمين، لبحث قانون الدولة اليهودية للشعب اليهودي، والذي التأم في اليوم نفسه.
وقال القنصل العام الفلسطيني بأنه لا بد أن نتذكر أن المنظمة تمثل الصوت الجماعي لأكثر من مليار ونصف المليار مسلم، ويتضمن ميثاقها عدة مواد من أهمها تنسيق العمل من أجل المحافظة على سلامة الأماكن المقدسة وتحريرها، ودعم كفاح الشعب الفلسطيني ومساندته لاسترداد حقوقه واستعادته لأرضه.
وأضاف الأسدي بأن القضية الفلسطينية تتعرض لهجمة شرسة، وتحت هذه الظروف الصعبة فإن الفلسطينيين في أمس الحاجة إلى تفعيل أدوات مقاومة حقيقية والتزود بسلاح التضامن العربي والإسلامي لمواجهة تلك المخاطر والتحديات المتزايدة التي باتت تهدد القدس العربية، خاصة بعد إعلان الإدارة الأمريكية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها.
من جانبه، قال السفير ماهر كركي، المندوب الفلسطيني الدائم لدى المنظمة: إن عقد اجتماع المندوبين حول قانون القومية اليهودية يؤكد أن القضية الفلسطينية والقدس الشريف على صدارة أولويات المنظمة.
وأشار كركي إلى أمثلة من الانتهاكات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني، مذكرا بها في هذه المناسبة، التي يأتي أبرزها محاولات تهويد القدس الشريف، وتوسيع المستوطنات، والاعتداء على المدنيين الفلسطينيين، وحصار قطاع غزة، والتطهير العرقي. مشيرا في الوقت نفسه إلى أن كل ذلك يعد استهدافا استراتيجيا لحقوق الشعب الفلسطيني.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي