الجمعة 02 جمادى الأولى 1439 - 18:00 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 19-1-2018
(الأناضول)
دكا (يونا) - يواصل مسلمو الروهينغا الفرار من ميانمار إلى بنغلاديش، وذلك رغم إعلان الدولتين البدء في إعادة اللاجئين إلى بلادهم، الأسبوع المقبل، وفق مسؤول بنغالي.
ونقلت وكالة "أسوشيتد برس"، عن محمد ميكاروزامان، وهو مسؤول رفيع بالحكومة البنغالية، قوله إن "أكثر من 100 روهنغي دخلوا بنغلادش خلال اليومين الماضيين".
وأضاف ميكاروزامان، أن "التدبيرات المتخذة في إطار تنفيذ اتفاق إعادة اللاجئين لدينا إلى ميانمار لا تزال معدودة".
وفي نوفمبر/ تشرين الثاني 2017، وقعت ميانمار وبنغلادش اتفاقا لإعادة اللاجئين الروهينغا إلى بلادهم.
وفي وقت سابق من الأسبوع الجاري، قال مسؤولون إن بعض اللاجئين سيعودون إلى ميانمار اعتبارا من الثلاثاء المقبل.
وفي 29 ديسمبر/ كانون أول 2017، أعلن وزيرالطرق والجسور البنغالي، أوبيدول كوادر، أن ما لا يقل عن 100 ألف لاجئ روهنغي، سيتم إعادتهم إلى ميانمار في يناير/كانون الثاني 2018.
وأسفرت الجرائم المستمرة بحق الروهينغا منذ سنوات، عن لجوء نحو 826 ألفًا إلى بنغلاديش بينهم 656 ألفا فروا منذ 25 أغسطس/ آب الماضي، وفق الأمم المتحدة.
وبحسب منظمة "أطباء بلا حدود" الدولية، قتل ما لا يقل عن 9 آلاف شخص من أقلية الروهينغا في إقليم أراكان (راخين)، غربي ميانمار، في الفترة الفاصلة بين 25 أغسطس/ آب و24 سبتمبر/ أيلول الماضيين.
بدورها، وثقت منظمة الأمم المتحدة ارتكاب أفراد الأمن في ميانمار عمليات اغتصاب جماعية واسعة النطاق، وعمليات قتل استهدفت أيضا الرضع والأطفال الصغار، علاوة على تورطهم في ممارسات الضرب الوحشي، وحالات الاختفاء.
ووصف محققون أمميون في تقرير لهم تلك الانتهاكات بأنها "بمثابة جرائم ضد الإنسانية". 
(انتهى)
ز ع / الأناضول
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي